فوضى قضية التذاكر : حديث عن إبتزاز ضد اليوفنتوس ، هنا التفاصيل

فوضى قضية التذاكر : حديث عن إبتزاز ضد اليوفنتوس ، هنا التفاصيل

تتواصل الأخبار القادمة من أوراق التحقيق الضخم الذي تقوم به النيابة العامة في تورينو تحت أسم ” ألتو بيمونتي ” و التي كشفت هذا اليوم عن إهتمام عصابات المافيا بالسوق السوداء و التذاكر بالتحديد تلك الخاصة بملعب اليوفنتوس ستاديوم و الإتهام هنا أن هنالك عصابات تقوم بكسب الكثير من المال من هذه الطريقة لإعادة إستثمارها في أنشطة رياضية .

و بحسب ما نقلته صحيفة الجازيتا ديللو سبورت أنه هناك صورة تظهر وجود مناورات سرية تمت حول ملعب اليوفنتوس الجديد و اليوم من خلال التحقيق ظهرت معلومة من الشرطة الإيطالية يعود تاريخها إلى شهر سيبتمبر من عام 2014 تفيد بأن : ” هنالك إستراتيجية إجرامية دقيقة لترهيب الأندية ، و في هذه الحالة ، نادي اليوفنتوس ” و أن هنالك إحتمالية وجود ” إبتزاز ضد اليوفننوس ” .

هذا الإطار بالتحديد تتحرك فيه النيابة العامة فاليوفنتوس في الواقع لا يعتبر قد تستر على هذه الأنشطة بحكم أنه حتى الآن لا يوجد أي إداري من النادي قد تم التحقيق معه بما في ذلك أكثر الأشخاص الذين تردد أسمه في هذه القضية وهو الرئيس أندريا أنيللي مع هذا اليوفنتوس لا يعتبر طرف متضرر حيث أن أنيللي و النادي بشكل عام لم يقم بالتبليغ عن هذه الضغوطات مما يؤيد فرضية التحقيق بوجود حل وسط قد تم الإتفاق عليه ( بين اليوفي و مشجعي الأولتراس الذي يزعم إنتماءهم للمافيا ) : و هذا الحل هو صفر إشتباكات حول الملعب مقابل كسب سهل للمال .

عموما ، المحاكمة المدنية ستبدأ رسميا يوم 23 مارس لكن في الوقت ذاته ستبدأ أيضا التحقيقات الرياضية حول هذا الموضوع بقيادة المدعي العام للإتحاد الإيطالي جيوسيبي بيكورارو لكن في هذا التحقيق بالذات ضرر اليوفنتوس المحتمل سيكون أكبر بمعنى أن العفوبات ستبدأ من فرض غرامات على النادي وصولا إلى إيقاف قد يطال بعض المنتمين للنادي بما فيهم الرئيس أنيللي .

أيضا رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية ” كوني ” السيد جيوفاني مالاغو تحدث عن هذه القضية في الأيام القليلة الماضية و قال : ” لقد تحدثت مع أندريا أنيللي ووجدته هادىء جدا . هو مستعد لإثبات براءته و لا يجب أن نقوم بإصدار أحكام متسرعة لأن فالقضاء و المطالبات بمحاكمات سريعة يعتبر أمر خاطىء بالخصوص في عالم الرياضة . نحن لدينا ثقة في القضاء الرياضي و المدني و أدعو الجميع لعدم إعطاء أحكام متسرعة ” .