تاريخ النادي/ يوفنتوس على قمة العالم

cl1996
يوفنتوس يتوج بطلا لدوري الأبطال الأوروبي 1996

بدأ النادي في سياسة التجديد عام 1994, حيث تولى الثلاثي لوشيانو مودجي و روبيرتو بيتيجا و أنطونيو جيراودو زمام إدارة الأمور داخل أروقة النادي مع بقاء كيازانو رئيسا للنادي. و استقدم الثلاثي المدرب مارشيلو ليبي لقيادة الفريق و محاولة إرجاع الفريق لمساره الصحيح في الدوري و على خارطة البطولات. كما قام الثلاثي بالتوقيع مع عدد من اللاعبين لتقوية الفريق أمثال ديديه ديشان و باولو سوزا و أليسيو تاكيناردي و تشيرو فيرارا.. و كان الفريق يضم عددا من اللاعبين الموهوبين مثل فيالي و روبيرتو باجيو و أنطونيو كونتي و غيرهم.. و كان هنالك لاعبا شابا ما يزال قدم من نادي بادوفا اسمه أليساندرو دل بييرو, اسم لن ينساه مشجعو اليوفنتوس للأبد.

و بالفعل, في أول موسم لمارشيلو ليبي حقق بطولة الدوري الإيطالي التي غاب النادي عن تحقيقها لتسع أعوام متتالية. كما حقق ليبي بطولة كأس إيطاليا بالفوز في النهائي على بارما, لكن بارما حرم يوفنتوس الفوز بالبطولة الثالثة عندما فاز على يوفنتوس في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي. لكن عادت تشكيلة ليبي بالانتقام و الفوز على بارما في كأس السوبر الإيطالية بهدف فيالي ليحقق بالتالي يوفنتوس أول بطولة سوبر له عام 1995.

و في الموسم التالي, يوفنتوس يكتسح في أوروبا.. يتصدر مجموعته في دوري الأبطال, ثم يخرج ريال مدريد في ربع النهائي, و يلحقه بنانت الفرنسي في نصف النهائي, قبل الوصول لنهائي روما أمام حامل اللقب أياكس أمستردام الهولندي. هدف رافانيلي لم يكن كافيا حيث عادل ليتمانين النتيجة ليصل الفريقين لركلات الترجيح.. يوفنتوس متقدم بالركلات, اليوغوسلافي يوغوفيتش يتجه مبتسما نحو الركلة الترجيحية الحاسمة, ينظر للمرمى و يسدد.. الابتسامة تحولت لدموع الفرح بعد تحقيق يوفنتوس اللقب الأوروبي ليلة 22 مايو 1996.

intercontinental1996331
دل بييرو يسجل من أجل قمة العالم

و شهد الموسم التالي تغييرات كبيرة في الفريق, حيث رحل كل من فيالي و رافانيلي, و تم تدعيم الفريق بزيدان و مونتيرو و فييري. يوفنتوس يواصل سيطرته و يتوج للمرة الثانية بكأس الانتركونتينانتال بعد الفوز في نهائي طوكيو على ريفر بليت الأرجنتيني بهدف أليساندرو دل بييرو يوم 26 نوفمبر 1996.

لم يقف يوفنتوس هنا, بل حقق أيضا بطولة السوبر الأوروبية الأولى له بفوز ساحق على باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة 6-1 في الذهاب في فرنسا, و 3-1 في الإياب في إيطاليا. و توّج يوفنتوس بطلا للدوري الإيطالي في هذا الموسم أيضا.. لكنه لم يتمكن من المحافظة على لقبه بطلا لأوروبا بعد خسارته نهائي دوري الأبطال أمام بوروسيا دورتموند في مباراة كانت في متناول اليد و كانت جميع الترشيحات تنصب نحو لقب ثالث لليوفنتوس.

في موسم 1997-1998, حقق يوفنتوس لقب الدوري الإيطالي الثاني له على التوالي و الـ 25 في تاريخه, و تأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي لكن هذه المرة الحظ لم يحالفه أيضا فخسر النهائي أمام ريال مدريد في نهائي أمستردام بهدف مياتوفيتش المشكوك في صحته.

5maggio2002_213
ليبي يعود و يحقق الاسكوديتو الـ 26 يوم 5 مايو 2002

و في الموسم التالي, تعرض نجم الفريق أليساندرو دل بييرو لإصابة قوية في أوديني ليلة 8 نوفمبر 1998, و بدون خدمات دل بييرو هذا الموسم.. و استلام كارلو أنشيلوتي تدريب الفريق بدلا من ليبي, لم يتمكن يوفنتوس من استكمال سطوته المحلية و الأوروبية التي كان عليها في السنوات الماضية. و استمر انشيلوتي مدربا للفريق لموسمين آخرين حل فيهما وصيفا للدوري الإيطالي.. ليعود مارشيلو ليبي مرة أخرى لاستلام قيادة الفريق في صيف 2001.. الذي شهد تغييرات جذرية في الفريق بعد 3 مواسم غير ناجحة, حيث غادر زيدان في صفقة قياسية حينها إلى ريال مدريد, كما رحل إنزاغي إلى ميلان.. لكن تم تعويض الفريق بصفقات من العيار الثقيل بقدوم كل من الحارس جيانلويجي بوفون و المدافع ليليان تورام من بارما, إضافة للاعب الوسط التشيكي بافل نيدفيد من لاتسيو.

هذه التغييرات أتت بثمارها في الموسم الأول لليبي بعد العودة, حيث تمكن يوفنتوس من تحقيق لقب الدوري الـ 26 في مسيرته في اليوم الأخير من الدوري الإيطالي في أحداث مثيرة, عندما كان الانتر المتصدر يلعب ضد لاتسيو في روما, و يوفنتوس الوصيف في استضافة أودينيزي.. دل بييرو و تريزيغيه أنهوا المباراة مبكرا في غضون ربع ساعة, و تأتي الأخبار السعيدة في روما بخسارة الانتر 2-4 من لاتسيو.. كان يوم 5 مايو 2002 الذي لا ينساه مشجعو اليوفنتوس أبدا. لم يتمكن رجال ليبي من تحقيق الثنائية بعد خسارة نهائي الكأس أمام بارما.. لكن عاد يوفنتوس لينتقم من بارما بالفوز في كأس السوبر التي أقيمت في العاصمة الليبية طرابلس بهدفي دل بييرو يوم 25 أغسطس 2002.

supercup2003_21
فيرارا يحمل لقب السوبر في نيويورك 2003

و واصل يوفنتوس صحوته و حقق لقب الدوري الإيطالي الثاني على التوالي, لكن الرجل الأول للنادي عبر العصور الأفوكاتو جياني أنييلي توفي يوم 24 يناير 2003. و وصل الفريق إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكن الحظ لم يسعفه أيضا حيث خسر في نهائي مانشستر بركلات الترجيح من منافسه المحلي ميلان. لكن عاد يوفنتوس و حقق كأس السوبر الرابعة له بالفوز على ميلان في نيويورك بركلات الترجيح.

و كان يوم 15 يوليو 2003 تاريخيا للنادي, عندما وقع نادي يوفنتوس على اتفاقية مع بلدية تورينو للاستحواذ الكامل على ملعب الديلي ألبي المملوك من قبل البلدية, و هو الملعب الذي سيهدمه النادي بعد عدة سنوات لبناء ملعب يوفنتوس الجديد. موسم 2003-2004 لم يحمل أخبارا سعيدة لليوفنتوس, فلم يكن ناجحا على المستوى الرياضي فحسب, بل نعى يوفنتوس رئيس النادي كيازانو و تولى بعده غراندي ستيفينز رئاسة النادي.. كما رحل أيضا في نفس الموسم أمبيرتو أنييلي أخو جياني أنييلي و ذلك يوم 27 مايو 2004.