تاريخ النادي/ الدخول إلى عالم البطولات

combi2
كومبي أحد أعظم حراس النادي في التاريخ

في عام 1923, لعب الحارس غيامبيرو كومبي (احد اعظم حراس المرمى في اليوفنتوس على مر التاريخ) أول مباراة له مع اليوفنتوس. و كان له لمسة واضحة جدا على ترتيب الفريق في مسابقة الدوري المحلي.

و في 24 يوليو, خلال اجتماع لحملة الأسهم تم انتخاب رئيس النادي إدواردو أنييلي ابن جيوفاني أنييلي مؤسس شركة فيات للسيارات. و كان هذا العام تاريخيا حيث دخلت عائلة أنييلي إلى اليوفنتوس و استمرت حتى يومنا هذا.

تزايدت شعبية النادي بشكل كبير بعدها, و انتقل مقر النادي إلى موقع أكبر في شارع مارسيغيالي. كما أصبح للنادي ملعبه الأول الخاص به في كورسو مارسيليا. حيث كانت المدرجات بدائية عبارة عن طوب لكنها كانت تستقبل عدد كبير من الجماهير.

يعتبر السيد جينو كارولي أول مدرب حقيقي لليوفنتوس حيث وصل ومعه مواطنه هيرزر وهما من المجر .. ليكملوا عقد الفريق المتميز المكون من الحارس الموهوب كومبي، روسيتا، مونيراتي، بيجاتو وغرابي وآخرون.

و في موسم 1925-1926, حقق يوفنتوس ثاني بطولة دوري إيطالي له, و ذلك بعد منافسة شديدة من الفرق الأخرى. حيث فاز يوفنتوس في نهائي المقاطعة على بولونيا قبل أن يتوج بالفوز في نهائي الوطني على ألبا روما بما مجموعه 12-1. و كان للهداف المجري أنطونيو فوجاك تأثيرا كبيرا في فوز يوفنتوس ببطولة الدوري آنذاك. و كان للقب طعما خاصا حيث كان أقل شيء يمكن للفريق تقديمه لروح المدرب الكبير كارولي الذي توفي قبل نهاية الدوري بعدة أيام فقط.

Quinquennio d’oro1930-35
فريق الحقبة الذهبية في الثلاثينيات

و جاء بعدها العام 1930, فكان عقد الثلاثينيات الرهيب في تاريخ النادي. أو ما عرف بالكوينكينيو الذهبية “Quinquennio d’oro “.. حيث حقق اليوفنتوس انجازاً لا يضاهى ولا يوصف .. وذلك بالفوز بالدوري الإيطالي لخمس مواسم متتالية. حيث استطاع المدرب القدير كارلو كاراكانو من جلب نجوم على مستوى عال جداً من أمثال ريموندو اورسي، كاليغاريس، مونتي، تيشزاريني، فارغلين، بيرتوليني ، فيراري و بوريل.

ولم يكن احتكار اليوفنتوس لبطولة الدوري منذ سنة 1930 حتى 1935 هو الانجاز الوحيد, بل ان الفريق أمدّ المنتخب الايطالي بنخبة من خيرة لاعبي تلك الفترة. لتحقق ايطاليا اول كأس عالمية لها عام 1934 بقيادة كابتن الفريق البيانكونيري كومبي.. و ليكون اول حارس و لاعب أوروبي و إيطالي يحمل الكأس العالمية.

و كانت أيضا حقبة الثلاثينيات مميزة حيث شارك اليوفنتوس في أولى بطولاته خارج الحدود الإيطالية, حيث شارك في بطولة الكأس الأوروبية أو ما يعرف حاليا بدوري أبطال أوروبا. لكن الحظ لم يكن حليف اليوفنتوس للفوز بالبطولة في تلك الحقبة رغم الوصول إلى نصف النهائي أربع مرات.

و في عام 1938, حقق يوفنتوس أول بطولة كأس إيطاليا له ليضيفها إلى خزائنه في حقبة الثلاثينيات المميزة.

BonipertiCharlesSivori
بونيبيرتي, تشارلز, و سيفوري.. نجوم هذه الحقبة

كما شهدت هذه الحقبة انتقال يوفنتوس للعب على استاد الكوميونالي. و دخل يوفنتوس في فترة من الركود في نهاية الثلاثينيات حتى الأربعينيات من القرن الماضي. و بعد الحرب العالمية الثانية في عام 1947, استلم جياني أنييلي ابن الرئيس الأسبق إدواردو أنييلي رئاسة النادي بعد وفاة الأخير في حادث تحطم طائرة عام 1935. وفي تلك الفترة كان اليوفي يعجّ بالنجوم من امثال كارلو بارولو والدنماركيين جون هانسين وبرايست .. وكان نجم الفريق هو اللاعب الذي أصبح لاحقا من أساطير الفريق الكبير غيامبيرو بونيبيرتي. و أضاف النادي بفضل هؤلاء اللاعبين بطولتي دوري جديدتين لخزائنه أعوام 1950 و 1952.

وبعد هذه الفترة, و بالتحديد في عام 1955, تسلّم الكبير الآخر أمبرتو أنيلي رئاسة النادي .. وعمل على تدعيم صفوف الفريق وتقويته بالثنائي الرهيب الأرجنتيني عمر سيفوري و الويلزي جون تشارلز .. مما ساعد على تحقيق لقب الدوري الايطالي أعوام 1958, 1959, و 1961.

و كان لقب 1958 هو العاشر في تاريخ النادي, ليكون أول فريق إيطالي يصل للقب العاشر و يضع النجمة الاولى على قميصه. كما شهد هذا العام أيضا حصول الهداف الأرجنتيني عمر سيفوري على جائزة أفضل لاعب أوروبي للعام, ليكون اللاعب البيانكونيري الأول الذي يتوج بهذه الجائزة.

و شهد عام 1959 حدثا مهما في تاريخ النادي, حيث حقق اليوفنتوس أول ثنائية له بالفوز بالدوري الإيطالي و كأس إيطاليا. و في عام 1961 اعتزل بونابيرتي كرة القدم بدع تحقيقه لقب الدوري ليكون بونيبيرتي حينها هو الهداف التاريخ لنادي اليوفنتوس برصيد 182 هدف في جميع المسابقات. هذا الرقم القياسي الذي لم يتمكن أحد من تجاوزه لمدة 45 عام.

و حقق يوفنتوس لقبا آخرا للدوري عام 1967 تحت رئاسة فيتوري كاتيلا. عصر جديد بدأ لليوفنتوس, فريق لا يمكن إيقافه أبدا.. و ذلك بعد تولي أسطورة الأمس غيامبيرتو بونيبيرتي رئاسة النادي عام 1971.