التسلسل الزمني لأحداث بونوتشي: ما الأسباب التي دعت لرحيله ؟!

التسلسل الزمني لأحداث بونوتشي: ما الأسباب التي دعت لرحيله ؟!

انتقال ليوناردو بونوتشي لميلان اعتبره الكثيرون صفقة الموسم في إيطاليا, ليس فقط لجودة بونوتشي و تدعيم صفوف أحد المنافسين المحليين بمدافع ذو خبرة كبيرة, بل لسرعة هذه الصفقة و توقيتها حيث انتهت في اليوم الأول لانضمام بونوتشي لتدريبات يوفنتوس بعد الإجازة.

بونوتشي يأتي لميلان و هو بطل للاسكوديتو لـ 6 مرات متتالية في 7 مواسم قضاها مع يوفنتوس, في حين حقق ميلان آخر 6 بطولات اسكوديتو له خلال 24 عام.

رحيل بونوتشي لم يأتي في ظروف عادية, فجميعنا يعرف مدى تعلق بونوتشي باليوفنتوس و تأكيده على حبه لهذا الكيان و رغبته بالبقاء في النادي حتى اعتزاله. بونوتشي أكد في مقابلة له بعد تجديد عقده الأخير بأنه يريد أن يصبح أسطورة للنادي, و هو بإمكانه تحقيق ذلك فهو أحد اللاعبين بجانب بوفون و كيليني و بارزالي و ماركيزيو و ليشتشتاينر الذين حققوا 6 بطولات اسكوديتو متتالية و صنعوا أسطورة في إيطاليا.

لكن ما الذي حدث؟ و ما الذي دفع بونوتشي للانتقال لميلان مقابل 42 مليون يورو, و هو الذي رفضا عرضا سخيا جدا من غوارديولا الذي اتصل به شخصيا و عرض على يوفنتوس 60 مليون يورو للحصول عليه قبل عام؟ كيف و متى بدأت علاقة التدهور بين بونوتشي و اليوفنتوس؟ و ما أسباب تدهور هذه العلاقة؟

في هذا لموضوع سنتناول التسلسل الزمني لأبرز الأحداث في حصلت لبونوتشي خلال الموسم الماضي و التي أدى بعضها لتدهور علاقته مع يوفنتوس و خصوصا مع المدرب أليغري.


صيف 2016 – رفض عرض غوارديولا

تم تعيين بيب غوارديولا مدربا جديدا لمانشستر سيتي في الصيف الماضي, غوارديولا يريد تدعيم فريقه الجديد بعدد من العناصر الذين يخدمون طريقة لعبه. و كان غوارديولا قد أعجب جدا بقدرات بونوتشي و هو الذي اعتبره واحد من أكثر اللاعبين المفضلين لديه.

غوارديولا قام بالتحرك سريعا لتدعيم دفاع السيتي, و اتصل شخصيا على بونوتشي و قال بأنه مستعد لعرض 60 مليون يورو على إدارة يوفنتوس لضمه للسيتيزينز. لكن أتى رد بونوتشي سريعا على الهاتف, و قال لغوارديولا: شكرا لك و لاهتمامك, لكني سأختار خيار القلب و أبقى مع يوفنتوس.

نعم هذا ما أكده بونوتشي, حيث أكد لاحقا بأنه تلقى اتصالا مع غوارديولا لكنه اختار خيار العشق و ما يميل له قلبه, اختار البقاء مع يوفنتوس, ففانيلة اليوفنتوس تعطيه طاقة إضافية على أرضية الملعب لن يحظى بها لو لبس أي فانيلة أخرى, هذا ما قاله حرفيا.


19 ديسمبر 2016 – تجديد عقد بونوتشي

كان يوما تاريخيا و سعيدا جدا لبونوتشي, حيث أنهى جميع التكهنات و الإشاعات التي تحدثت عن احتمالية خروجه خاصة بعد عرض مانشستر سيتي المغري في الصيف, لكنه قام بالتوقيع على عقد جديد يربطه بمعشوقته السيدة العجوز حتى عام 2021, هذا العقد الذي جعله المدافع الأغلى في إيطاليا.

بونوتشي بعد تجديد عقده أعرب عن سعادته البالغة و شعوره بالفخر لتجديد عقده, قال بأن يشعر بأنه فرد هام في عائلة اليوفنتوس. كان هدفه الحصول على أكبر كم من البطولات حتى عام 2021, أراد أن يصبح أسطورة للنادي و أن يدخل إسمه في متحف اليوفنتوس, فهذا فخر كيبر لأي لاعب و هو ما كان يستهدفه بونوتشي في المستقبل.


17 فبراير 2017 – حادثة بونوتشي – أليغري

يوفنتوس يفوز بسهولة على باليرمو 4-1, لكن نهاية المباراة لم تكن سارة لبونوتشي, حيث بدأت نقطة التحول في علاقته مع المدرب أليغري. حيث شوهد بونوتشي في الدقائق الأخيرة من المباراة على أرضية الملعب يتبادل أصوات الصراخ مع مدربه أليغري الذي كان واقفا في منطقته. حيث قال له أليغري “أصمت”, لكن بونوتشي رد قائلا “اذهب إلى الجحيم”.

الفريق بعد نهاية المباراة احتفل كعادته و قام بتحية الجماهير, لكن بونوتشي لم يكن معهم و أسرع بالدخول إلى غرف تبديل الملابس.

هذه الحادثة و بالرغم من تخفيفها من قبل إدارة النادي بالقول بأن مثل هذه الأمور تحدث في كرة القدم, إلا أنها لم تمر مرور الكرام, فالمدرب أليغري أصر على اتخاذ موقف بشأن هذه الحادثة.


21 فبراير 2017 – استبعاد بونوتشي في بورتو

بعد مباراة باليرمو, كان أمام يوفنتوس مباراة هي الأهم حتى تلك اللحظة في موسم اليوفنتوس, فالفريق كان سيتجه لملعب الدراغاو لملاقاة بورتو في دوري أبطال أوروبا. أليغري أصر على اتخاذ موقف حاسم و صارم اتجاه بونوتشي و ما بدر منه في لقاء باليرمو السابق. لذا أتى القرار باستبعاد بونوتشي عن قائمة الفريق المشاركة في مباراة بورتو, و هو ما أكده المدرب أليغري في المؤتمر الصحفي قبل المباراة بأن بونوتشي سيجلس في المدرجات لكنه في الوقت نفسه أكد بأن الموضوع قد أغلق نهائيا.

يوفنتوس فاز في بورتو بهدفين دون مقابل, لكن بونوتشي كان بعيدا عن زملائه, لم يتمكن من مشاركتهم هذا الانتصار الكبير. جلس في المقصورة الرئيسية بجانب أنييلي و ماروتا و نيدفيد, لكنه لم يجلس على الأريكة المريحة, بل جلس على كرسي خاص يبعد عنهم قليلا. حتى أنه لم يطأ أرض ملعب الدراغاو سواء قبل أو بعد المباراة. هذه هي العقوبة التي أرادها أليغري لبونوتشي, لقد كان كبش الفداء لزملائه.


15 مارس 2017 – بونوتشي يعتذر و يغلق الصفحة

بعد ما يقارب الشهر من حادثة بونوتشي مع مدربه في مباراة باليرمو, و استبعاده من مباراة بورتو في دوري الأبطال, يخرج بونوتشي و يتحدث للمرة الأولى عن الحادثة و يؤكد بأنه أخطأ بحق أليغري و زملائه. قال بأنه يجب أن يحافظ على الاحترام مع المدرب و بأنه دفع ثمن خطئه, و أكد بأن القضية قد أغلقت.

و أوفى بونوتشي بوعده حيث قام بعزيمة جميع زملائه في الفريق على العشاء كبادرة اعتذار عما بدر منه.


13 أبريل 2017 – تجديد عقد ديبالا

جدد ديبالا عقده رسميا مع يوفنتوس و وقع على عقد جديد يربطه باليوفنتوس حتى عام 2022. ديبالا بهذا العقد سيتقاضى راتبا يقدر بـ 7 مليون يورو في الموسم ليصبح ثاني اللاعبين أجرا في يوفنتوس بعد هيغوايين.

ما علاقة بونوتشي بتجديد عقد ديبالا؟ هنالك عدد من التقارير تحدثت عن تذمر بونوتشي من العقد الجديد لديبالا و رفع مرتبه لـ 7 مليون يورو في العام, و بالتالي ليتجاوز بونوتشي في أجره السنوي. و هو ما لم يعجب بونوتشي حيث يرى المدافع بأنه نجم أكبر من ديبالا في الفريق و يستحق أجرا أعلى مما يتقاضاه المهاجم الأرجنتيني الشاب.


3 يونيو 2017 – نهائي كارديف

شوط أول رائع قدمه يوفنتوس في نهائي دوري أبطال أوروبا في كارديف, بعد تأخر الفريق بهدف, عاد يوفنتوس ليعادل النتيجة لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي. جميع المؤشرات كانت تشير بأن يوفنتوس قادر على كسر النحس و تحقيق اللقب الغالي هذه المرة. كان يوفنتوس أفضل و أقوى من ريال مدريد في الشوط الأول, صفر الحكم نهاية الشوط ليتجه الفريقان نحو غرف تبديل الملابس.

الفريق دخل مبكرا أرضية الملعب في الشوط الثاني قبل ريال مدريد بعدة دقائق, الجميع اعتقد بأن الفريق متحمس لإنهاء هذه المباراة و الظفر باللقب. لكن انهيارا تاما حل بالفريق في الشوط الثاني, ثلاثة أهداف تلقاها في غياب ذهني و بدني و نفسي واضح جدا على الفريق.

هذه الخسارة لم تكن منطقية, و لم تمر مرور الكرام.. فالعديد من النظريات و الأخبار التي انتشرت من أشخاص مقربين من النادي أشارت بوجود خلاف كبير حدث بين اللاعبين في غرف تبديل الملابس بين الشوطين. فأبرز النظريات أتت من صحيفة اللاستامبا المقربة من النادي, و التي تملك عائلة أنييلي أسهما كبيرة فيها. حيث أكدت بوجود خلاف في غرف كارديف بين الشوطين بدأه بونوتشي حين اتجه لديبالا و صفعه على أدائه الضعيف في الشوط الأول و قاله له بأنه اختفى عن الأنظار بعد تلقيه إنذارا.

بعدها قام بونوتشي بالصراخ بأن هنالك ثغرة في الجهة اليمنى للفريق مكنت مارسيلو من التقدم كثيرا, متهما بذلك بارزالي و داني ألفيس دون ذكر إسميهما. مما دعى بارزالي للتدخل و الرد على بونوتشي و القول بأن بونوتشي لو مد قدمه ضد كريستيانو لما تمكن من تسجيل هدفه و بالتالي تأخر يوفنتوس بالنتيجة في بداية المباراة. أما داني ألفيس فلم يكن جادا كعادته في غرف تبديل الملابس, فهو دائما ما يرفع صوت الموسيقى و يبدأ بالرقص و الضحك.

هذه الحادثة التي حدثت بين الشوطين دعت أليغري للتدخل و إخراج اللاعبين مبكرا للملعب لإكمال المباراة, و حدث ما حدث بعدها. خسارة قاسية و مؤلمة جدا في مباراة كانت تقريبا بالمتناول. خسارة ربما كان بونوتشي هو من تسبب بها. فدور القيادة و التوبيخ ليس دور بونوتشي, إنما هو دور أليغري كمدرب و بوفون كقائد للفريق.


13 يوليو 2017 – عودة بونوتشي للفينوفو

الإجازة الصيفية لبونوتشي انتهت, و ها هو يعود للفينوفو لبدء التدريبات تحضيرا لموسم جديد مليء بالتحديات. في اليوم الأول لوصول بونوتشي للفينوفو انتشرت أخبار بأن إدارة اليوفنتوس تحدثت مع أليساندرو لوتشي وكيل أعمال المدافع و طالبته بإيجاد فريق جديد لبونوتشي. عدة أندية أبدت اهتمامها بضم بونوتشي في أوروبا, لكنه يريد البقاء في إيطاليا. لذا لم يكن هنالك خيارا أمام الإدارة سوى بيع بونوتشي لميلان.

في ذلك اليوم فجر لوتشي مفاجأة من العيار الثقيل بتحدثه لقناة سبورت ميدياسات حيث أكد قائلا :” نحن نعمل على رحيل بونوتشي”. العديد اعتقد بأن بونوتشي في طريقه للخروج خارج إيطاليا, لكن بأن ينتقل للمنافس ميلان فهو أمر لم يكن يتوقعه الكثيرون.

ففي الأثناء التي انضم فيها بونوتشي لزملائه في التدريبات, كان وكيل أعماله لوتشي يجتمع مع ماروتا من جهة و فاسوني من جهة أخرى لإغلاق صفقة انتقال المدافع لميلان. كان هذا اليوم هو الأخير لبونوتشي في تورينو.


14 يوليو 2017 – بونوتشي في ميلان

يومان فقط كانا كافيين لإغلاق صفقة انتقال بونوتشي للميلان. فبعد يوم لانضمامه لتدريبات يوفنتوس, أصبح بونوتشي في مقر ميلان حيث أعلن النادي عن انتقال بونوتشي لميلان رسميا مقابل 42 مليون يورو. هذه الصفقة و التي انتهت بسرعة شديدة كانت أبرز عناوين الأخبار الرياضية لمدة يومين, فلم يكن أحد يتوقع انتقال بونوتشي بهذه السرعة فور عودته من إجازته


15 يوليو 2017 – بونوتشي لا يشكر أليغري

7 سنوات رائعة قضاها بونوتشي مع يوفنتوس حقق خلالها العديد من الألقاب و الانجازات. فضل كبير يعود للنادي في تطوير قدرات اللاعب الذي قدم من باري. فور انتقال بونوتشي لميلان قام اللاعب بشراء صفحة كاملة على صحيفة الجازيتا ديلو سبورت ليشكر فيها نادي اليوفنتوس و زملائه السابقين و الجماهير على كل ما قدموه له خلال سنواته السبعة مع الفريق.. لكن بونوتشي و بشكل متعمد لم يذكر المدرب و لم يوجه شكر له ليؤكد وجود شرخ في علاقته مع أليغري و هو ما دفعه للانتقال.

Sono passate sette stagioni. Sette stagioni di vittorie, di sogni realizzati, di crescita avvenuta attraverso un legame empatico ed eccezionale con la Juve, nella sua assoluta interezza. Sei scudetti, tutti vissuti e conquistati lottando. Rimane certo il rammarico grandissimo per non aver vinto la Champions, maggiore però è l'orgoglio per i successi ottenuti e per aver fatto parte di una grande Famiglia. Ho sempre dato tutto, davvero, fino alla fine. Ho ricevuto, dato e imparato. Quella che oggi vedo guardandomi indietro è comunque una splendida storia, degna di concludersi nel pieno rispetto e affetto, senza intaccare ciò che ho vissuto insieme alla Società, al Capitano, ai compagni e ai tifosi. Grazie di tutto, Juve. #LB19

A post shared by Leonardo Bonucci (@bonuccileo19) on


 

هذا هو التسلسل الزمني لأحداث بونوتشي مع يوفنتوس في العام الماضي, الأحداث التي أدت لتدهور علاقته مع النادي و رحيله لميلان. ربما حادثة كارديف كانت القاضية و التي دعت الإدارة لاتخاذ قرار برحيل بونوتشي. ربما أيضا أجمع اللاعبون على ذلك, فلم يقم أي لاعب عبر حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي بإرسال أي رسالة شكر أو تمنيات بالتوفيق لبونوتشي عدا القائد بوفون.. و تبعه بأيام بارزالي فقط. أحداث و تفاصيل كثيرة تؤكد وجود هذا الشرخ في العلاقة بين بونوتشي من جهة و اليوفنتوس بإدارته و مدربه و لاعبيه من جهة أخرى.

 

 

 

شكرا بونوتشي..

فورزا يوفنتوس,

🏆⚪️⚫️ #LE6END #FinoAllaFine #LB19

A post shared by Leonardo Bonucci (@bonuccileo19) on