إلى ليوناردو: الشيء الوحيد الذي يعرفه ميلان هو الخسارة في تورينو

إلى ليوناردو: الشيء الوحيد الذي يعرفه ميلان هو الخسارة في تورينو

بعد تباكيه لوسائل الإعلام بعد خسارة فريقه ميلان من يوفنتوس بهدفين مقابل هدف في الأليانز ستاديوم, و قوله بأن خسارة ميلان كانت بسبب أخطاء التحكيم.. على ليوناردو المدير الرياضي الجديد لميلان هذا الموسم أن يعي جيدا و يعرف بأن الشيء الوحيد الذي يعرفه ميلان هو الخسارة من يوفنتوس في تورينو.

أصبح ليوناردو المدير الرياضي الجديد في ميلان ابتداء من يوليو 2018 قادما من باريس سان جيرمان, ليوناردو ابتعد عن أجواء ميلان لمدة 8 سنوات.. حيث كان مدربا لميلان حتى صيف 2010, و للصدفة, فإن آخر مباراة له كمدرب لميلان كانت أمام يوفنتوس و تمكن من الفوز بنتيجة 3-0 في سان سيرو, عندما كان يوفنتوس في أسوأ ظروفه.

منذ ابتعاده عن ميلان حتى عودته الصيف الماضي, أشياء كثيرة تغيرت في إيطاليا ربما لا يعلمها ليوناردو.. فليتذكر بأن يوفنتوس حقق 7 بطولات اسكوديتو متتالية و فوزه الأخير على ميلان مهد له الطريق للفوز بالاسكوديتو الثامن على التوالي و الـ 37 في تاريخ النادي.

و ليتذكر بأن يوفنتوس أول فريق في تاريخ إيطاليا يحقق ثنائية الدوري و الكأس لأربع مواسم على التوالي, و هو إنجاز على الأرجح لن يتكرر في تاريخ الكرة الإيطالية.

كما على ليوناردو أن يعرف بأن ميلان لم يتمكن من الخروج بأي نقطة من تورينو منذ افتتاح استاد الأليانز عام 2011. فلينظر ليوناردو إلى نتائج مباريات يوفنتوس و ميلان على استاد الأليانز منذ افتتاحه:

2011-2012: يوفنتوس 2-0 ميلان

2012-2013: يوفنتوس 1-0 ميلان

2013-2014: يوفنتوس 3-2 ميلان

2014-2015: يوفنتوس 3-1 ميلان

2015-2016: يوفنتوس 1-0 ميلان

2016-2017: يوفنتوس 2-1 ميلان

2017-2018: يوفنتوس 3-1 ميلان

2018-2019: يوفنتوس 2-1 ميلان

 

كما عليه أن يطلع على نهائي كأس إيطاليا الموسم الماضي عندما سحق يوفنتوس خصمه ميلان برباعية نظيفة, إضافة للفوز بكأس السوبر هذا العام بهدف رونالدو على ميلان في جدة.

ذكريات سيئة جدا لميلان مع يوفنتوس خاصة في تورينو منذ رحيل ليوناردو عن ميلان عام 2010. فلا داعي للتباكي بحجة التحكيم, بوجود الفار و بعدمه, لم يتغير شيء.

 

ليوناردو يتباكى: أخطاء الحكم أفسدت المباراة !