أم الصفقات .. صفقة القرن.. زلزال الميركاتو..

أم الصفقات .. صفقة القرن.. زلزال الميركاتو..

أم الصفقات .. صفقة القرن.. زلزال الميركاتو..
سمِّها ما شئت.. أطلق عليها من الألقاب ما تريد..
فهي تستحق كل ما عنها قيل ويقال وسيقال!

كريستيانو رونالدو.. تعاقد يتعدى أن يكون مع لاعب كرة قدم.. ليكون في الحقيقة تعاقد مع علامة تجارية ورمز كروي له مكانة جعلت كوكب الأرض يتكلم كل من فيه عن خبر انتقاله!

صفقة أبعادها يطول شرحها.. ولكني في عجالة قد أختصرها بالنقاط التالية:

1- فنيا..
لا يختلف أحد على مكانة “الدون” الكروية..
بعمر ٣٣ يمتلك القدرة الذهنية والبدنية لمن هم في منتصف العشرينيات!
عادات غذائية ورياضية على أعلى مستوى..
اهتمام تام بالحالة البدنية والجسدية.. فلا ترى على جسمه الأوشام، ويسير في حياته الشخصية ضمن منهج دقيق يُحدد ساعات النوم وأنواع الغذاء وغيرها من التفاصيل التي تضعنا في الخلاصة أمام ظاهرة كروية ورياضية!

2- إعلاميا ..
أنت أمام شخص يمتلك في صفحاته الشخصية في عالم السوشيال ميديا ما يقارب ال ٣٣٠ مليون متابع!
انتقاله سيعيد لليوفي مكانته الإعلامية التي كانت ما قبل مؤامرة العار الكالشيوبولي عام ٢٠٠٦..
خبر رونالدو وانتقاله تتناوله كل الألسن..
من شيب لشباب وأطفال.. رجالاً ونساء!

3- ماليا و اقتصاديا..
مجموعة إكسور ستتبنى رونالدو ليكون الوجه الإعلامي لبعض منتجاتها.. فيراري، فيات، وغيرها من الشركات.. كلها ستطمع للاستفادة من هذا اللاعب ال Brand للترويج لما تسعى إليه.

يوفنتوس نفذ ضربة ستعود بالمال الوفير..
بعيداً عن حسابات القمصان التي تباع والحضور الجماهيري في الملعب..
يوفنتوس حقق طفرة في متابعة الفريق داخل الميدان وخارجه.. فوق المدرجات أو من خلف الشاشات.

عقود الرعاية التي تقدمها أي شركة اليوم ستحمل أرقاماً أعلى بالتأكيد من تلك التي كانت قبل مجيء رونالدو.

عقود الرعاية ستتضاعف..
يوفنتوس سيكون قادراً على استثمار تواجد رونالدو في كل جزئياته..
على أبسط الأمور يمكن ذلك وعليه يتم القياس..
أي ترويج لزيارة أو عمل سيقوم به رونالدو.. ستكون كفيلة بجلب آلاف من البشر..

المتابعة الجماهيرية ستزداد.. فهناك أشخاص بالفعل يشجعون اللاعب أينما حل وارتحل!
هؤلاء لا بد من الاستثمار فيهم كذلك!

باختصار فإن رونالدو سيكون الدجاجة التي تبيض ذهباً للفريق.. ومن خلفه مجموعة تجيد التعامل مع هذا النوع من “الصفقات”!

يوفنتوس باستقطاب رونالدو نقل نفسه في عالم الكرة “اليوم” لبُعد آخر.. ولمكانة أخرى..
مكانة يصنعها الإعلام والمشجعين ووسائل التواصل الاجتماعي..
أما المكانة التاريخية لليوفنتوس.. فهي كانت منذ التأسيس وحتى كتابة هذه السطور فوق القمة.. ولا شيء دونها.. ولا شيء سواها!

 

تابع حساب يوفنتوس مانيا على انستغرام  Instagram free icon

تابع حساب يوفنتوس مانيا على تويتر Twitter free icon

تابع صفحة يوفنتوس مانيا على فيس بوك  Facebook free icon

 

رونالدو :” أخبرت وكيل أعمالي بأني لا أريد الانتقال سوى ليوفنتوس “

 

بقلم: FirasJuve