أليغري : هذا ما كنت سأغيره لو عدت لكارديف، لم أفعل شيء للحفاظ على بوغبا

أليغري : هذا ما كنت سأغيره لو عدت لكارديف، لم أفعل شيء للحفاظ على بوغبا

أجرت قناة السكاي حوارا مطولا مع مدرب اليوفنتوس ماسيمليانو أليغري تحدث من خلاله عن عدة محاور مختلفة تتعلق بالفريق وما حدث خلال المواسم الثلاث الماضية وهو مدرب للفريق وإبتدأ الحديث عن نهائي كارديف وماذا كان سيغير لو عاد للوراء ؟

” كنت سأقوم بإستبدالين أو ثلاثة بعد نهاية الشوط الأول لكن ذلك كان مستحيل . بيانيتش كان يعاني من إلتواء في ركبته وماندزوكيتش كان كاحله متورم . مع ذلك أدخلتهم الملعب ( لم أستبدلهم ) وأيضا بناءا على حالتهم البدنية طلبت من الفريق أن يلعب مباراة مختلفة ( في الشوط الثاني ) . في آخر خمس دقائق من الشوط الأول الريال أخذ زمام الأمور ونحن كنا متوقفين خشية أن نستقبل هدف . وفي الشوط الثاني قاموا بالإنقضاض علينا بعدما رأوا أننا نعاني ” .

وأضاف : ” بعد التعادل واصلنا الضغط، وعلى أي حال هي مباراة ستكون بمثابة درس لنا خصوصا على مستوى التحكم بإيقاع المباريات . إذ أنه بعد بداية قوية لم يكن بإمكاننا تقديم شوط ثاني مثل الأول . يجب أن تتحسن معرفتنا بإيقاعات المباراة وأوقات اللعب “.

ماذا عن الأسلوب الذي أردت أن تلعب به نهائي كارديف ؟ : ” الفكرة كانت أن نتقدم بالنتيجة في الشوط الأول أو الدقيقة 60 أو حتى بعد ذلك ببضع دقائق ”

نفس الفكرة كانت موجودة في نهائي برلين الذي خسره الفريق ضد البارسا : ” كان موسم مختلف وكان لدي فريق يتيح لي حلول أكبر . هذه السنة بدأت الموسم بطريقة ومن ثم قمت بالتغيير .. الأربعة الذين في الأمام إستنفذوا غضب الرب ! . ولم أكن أعتقد أن بياتسا سيصاب، كان ينمو وكان بالإمكان أن يكون عنصر حاسم . عدم وجوده جعلني أطلب المزيد من المهاجمين “.

وماذا عن قرار إستبعاد بونوتشي ضد بورتو ؟ : ” كان من الصائب فعل ذلك في تلك الفترة . هنالك لحظات تأتي من الصائب أن تفتح فيها عين وتغلق أخرى ولحظات من الصائب أن تفتح فيها كلا العينان . هو أخطأ وأنا كذلك أخطأت وفي الحقيقة قمت بمعاقبة نفسي وكان من الصائب إستبعاد ليو وقتها . لعبنا بشكل جيد ضد بورتو وبعدها يومين عاد بونوتشي، إنه لاعب مهم وإستثنائي وقبل ذلك يجب عليه أن يفهم بأنه سيكون القائد المستقبلي لغرفة ملابس اليوفنتوس “.

قصة القدوم لليوفنتوس ؟ : ” كنت أساعد إبنتي على الإنتقال من ميلانو . كان وقت بدى فيه وكأنني أستعد. للمنتخب الوطني . عند الساعة الخامسة تلقيت إتصال أخبرني أن الرئيس أنيللي يريد الحديث معي ومن ثم رأيت رسالة تقول أن كونتي إستقال وفهمت الأمر . كنت سعيد لأنني فكرت في أن الفريق أمامه الكثير للقيام به خصوصا في أوروبا . كونتي قام بعمل ممتاز لكن الفضل يعود للكل بدءا بالإدارة لأنه من الصعب أن يفعل المدرب كل شيء بنفسه ” .

وعن عدائية المشجعين له في البداية : ” المشجعين كانوا مرتبطين بكونتي وكان يحق لهم ذلك لأنه أعادهم للإنتصارات وأنا قمت بتحليل وضعية الفريق بهدوء ” .

وعن بيع بيرلو وتيفيز وفيدال بعد أول موسم من قدومه : ” تيفيز وبيرلو إتخذوا قرار بينما فيدال كان فرصة في السوق أراد اليوفنتوس إستغلالها برفقتي والسنة التالية كانت مختلفة . كل السنوات الثلاث في الحقيقة كانت مختلفة، في السنة الأولى كان علينا فقط التطور في أوروبا من دون تغيير شيء وفي السنة الثانية ومع قدوم 10 لاعبين جدد إختلفت غرفة الملابس على اللاعبين القدامى ولقد إستغرق الأمر شيء من الوقت للبدء من جديد بطريقة مختلفة “.

وعن صفقة هيغواين : ” أنا شخصيا لم أطلب هيغواين لكنني أعطيت توجيهات وأنه كان من الضروري أن نتحسن “.

بوغبا أو ديبالا ؟ : ” كرة القدم التي يقدمها ديبالا مريحة للعين أكثر لكن بوغبا لاعب خارق لأنه يمتلك الإمكانيات البدنية والفنية . شخصيا لم أفعل أي شيء للمحافظة على بوغبا خصوصا عندما أخبرني النادي بأرقام الصفقة ” .

كرة قدم ساري أفضل من كرة قدم أليغري ؟ : ” أنا أتقبل وسعيد بقول أنه يقدم كرة قدم أفضل . من الجميل رؤية الأندية التي يدربها وهي تلعب لكن عندما يكون عليك إلتزام بتحقيق الفوز فحينها لا يمكنك أن تلعب دائما بصورة ممتازة “.